كيف تجعلين طفلك يساعدك في الأعمال المنزلية

كيف تجعلين طفلك يساعدك في الأعمال المنزلية مع الكمال المثالي اقوي النصائح في مدونتنا؟

كيف تجعلين طفلك يساعدك في الأعمال المنزلية

ليس ما نقصده هو الأعمال المنزلية المرهقة ولكن مساعدة الأم في أمور بسيطة تقوم من سلوك الطفل، قد يتخيل البعض أن هذا كثير على الطفل ويؤثر على طفولته ولكن أثبتت الكثير من الدراسات عكس هذا التصور تماما، فهذا ينمي بعض الأمور النفسية والاجتماعية الصحيحة بداخل الطفل وأهمها روح التعاون وتقدير مدى تعب الأم مع أبنائها وبداية لبذرة المسئولية التي تنعكس على شخصيته فيما بعد.
فقد ثبت بالعديد من الدراسات الاجتماعية أن محاولتنا في مشاركة الطفل في بعض الأعمال المنزلية يخفف من الحاجة إلى العقاب لأن الطفل المتعاون تكن أخطائه قليلة ومحتملة ومع الوقت يتجنب أي إفساد للمكان أو حتى متعلقاته بل يبدأ في الحفاظ على المكان وعلى الأشياء حتى لا يضطر إلى ترتيبها من جديد.
ما مدى تأثير مشاركة الطفل في بعض الأعمال المنزلية؟
اكتساب صفة الاعتماد على النفس: في بداية الأمر تجعليه يشاركك على أنها لعبة ومع الوقت ينظف مكان طعامه ويجمع لعبه وتلك الأشياء تكسبه صفة الاعتماد على النفس أن من أفسد شيء عليه إصلاحه.
طاعة الوالدين: مع مرور الوقت يساعدك طفلك دون أن تطلبين منه وهذا عوضا عن تعبك معه في ترك الالعاب ليتناول طعامه والكثير من التجاهل بل مع الوقت قد يساعدك في تجهيز الطعام وتقديمه.
مساعدة الأخرين: ما تحاولي اكسابه لطفلك من صفات صالحة من التعاون وحب الأخرين يجعله يساعد زملائه ومدرسيه ومن حوله وهذا يجعله يزداد من الصفات الحسنة والصالحة وهذا لصالحه.
محاولة زيادة المهارات: يعد تشجيع الأم لطفلها بعد إتمام أي عمل يساعدها فيه بمثابة قوة دفع تجعله يفعل الأصعب ومع مرور السنوات تكون الام شبه مطمئنة أنه يستطيع تحمل مسئولية نفسه عند انشغالها أو عدم وجودها يمكنك الأستعانة بأفضل شركة نظافة بالجبيل لمساعدتك .

ماهي الأمور المطلوبة من الأم لكي تجعل طفلها أهم من يساعدها بالأعمال المنزلية؟

1 – الصبر مع الطفل يرفض أحيانا ويستجيب أحيانا حتى يتعلم.
2 – الحب الذي يشعر به الطفل من أمه فيكون حافز لمساعدة أمه التي تحبه كل هذا الحب.
3 – عدم معاقبة الطفل أو الصراخ في وجهه عند الخطأ حتى يحاول من أجلك ولا يكره الفكرة كلها.
4 – التشجيع عند النجاح سواء بالكلمات أو الهدايا.
5 – اعطائه الإحساس بالثقة فيما يفعل إنه يفعل من أجل أمه وهي واثقة أنه يحبها ولن يغضبها.
على الرغم من توعية الأمهات إلى أنهن يحتجن إلى معرفة كيف تسند المهام لطفلها على حسب عمره حتى لا تكون المهمات أمر ثقيل وعبء كبير يجعل الطفل يكره المشاركة والتعاون وتظهر نتائج عكسية لا تحبها الأم.
اليكِ ترتيب الأعمار على حسب عمر الطفل:
من 3 الى 5 سنوات:
· حمل الطبق أو كوب الشرب الى الحوض.
· ترتيب الفوطة في مكانها.
· وضع الحذاء في مكانه.
· نقل الملابس المستعملة في مكان تجمع الملابس لغسلها.
من 6 الى 8 سنوات:
· ترتيب السرير بعد الاستيقاظ.
· تنظيف مكان الجلوس واللعب.
· تنظيف منضدة الطعام.
من 9 الى 12 سنة:
· استخدام المكنسة الكهربائية.
· ترتيب الملابس في الدولاب.
· محاولة غسل الأطباق.
· تنظيف الحمام عقب استخدامه.
كل تلك الأمور تجعل طفلك له شخصيته المستقلة المتميزة التي تجعله يميز الأفعال الصحيحة أو الخاطئة ويكسبه الكثير من الصفات الحسنة والهامة التي تكون شخصيته، فليس كل ما نعتقد أنه صحيح فلابد اللجوء للمتخصصين في نفس المجال لمعرفة ما يناسب أطفالنا فقد صار أغلبهم يتمتعون باستهتار وتجاهل لتعب الأم وارهاقها بالمنزل بل ويكونون عبء عليها وهذا يؤثر على حياتهم فيما بعد فلابد من علاج تلك الأخطاء في أطفالنا منذ صغرهم لتكون النتائج كما نتمنى.

 
error: المحتوى خاص بشركة الكمال