المبيدات الضارة تصيب أطفالك بإصابات لا يحمد عقباها

قاتل للحشرات

أدى الانتشار الواسع للمبيدات الحشرية، وسهولة الحصول عليها، إلى تعاقب الكثير من حوادث الإصابة بها من الأطفال، حيث شكلت حادثة وفاة الطفلة حبيبة، البالغة من العمر (سنتين)،

وإصابة شقيقها عبد الرحمن (6 سنوات)، بحالة تسمم شديدة ناجمة عن استنشاق مبيد حشري، كانت قد استخدمته عائلة تسكن بجانب شقة ذوي الطفلة حبيبة وشقيقها في إمارة الشارقة،

بينما سبقتها حادثة مماثلة في عجمان راح ضحيتها توأم علي وسهيلاللذان كان يبلغان من العمر خمسة أشهر، والكثير من الحوادث التي باتت تشكل تهديداً كبيراً لجميع من يستخدم المبيدات الحشرية .

تعد المبيدات الحشرية من الضرورات المنزلية لكل ربة بيت، لتكافح بها الصراصير والذباب والبعوض والفئران دون أدنى حرص منها لخطورة ذلك، ويمكننا القول إنه لا يوجد بيت يخلو منها، 

وتنوعت المبيدات الحشرية بين أقراص توضع داخل جهاز يعمل بالكهرباء، وتحت الأسرة طوال الليل، وبين ما يستخدم بالضغط على زر فتنساب المبيدات في صورة رذاذ في جميع أنحاء البيت لتحقق بذلك لمستخدميها السهولة والفعالية في القضاء على الحشرات .

مكافحة الحشرات

مكافحة الحشرات

وأشارت الإحصاءات على مستوى العالم إلى أن المبيدات تسببت في عام 1992 في حالات التسمم لما يقرب من 25 مليون شخص في الدول النامية، يموت منهم ما يقرب 20 ألف شخص سنوياً .

في حين أظهرت إحصاءات بلدية دبي قسم مكافحة آفات الصحة العامة#171;، من بداية العام حتى تاريخه، استقبال 5 حالات تسمم، أربع منها بدبي وواحدة بالشارقة،

تمت الاستجابة لها بناءً على طلب رسمي من الإدارة المركزية للطب الوقائي . ويتم عادة الاستجابة لحالات التسمم بناءً على مكالمة هاتفية منسقة بين مركز الاتصال ببلدية دبي وشرطة دبي والمستشفيات بدبي 

كما تتم زيارة المصابين بالمستشفيات والاطمئنان إلى حالتهم ومن ثم زيارة مكان سكنهم في موقع سكن المصابين وفي الغرف والشقق المجاورة لسكنهم، للبحث والتحري عن وجود أدلة حول استخدام للمبيدات الحشرية.